شباب يفكر| التيار الديموقراطي و فرحته بلقاء الغنوشي و قيس سعيد


شباب يفكر| التيار الديموقراطي و فرحته بلقاء الغنوشي و قيس سعيد


محمد أمين بن الحاج سلامة يدون :

في حين يحضى مرشد تنظيم الإخوان فرع تونس راشد الغنوشي بالمرتبة الاولى كأكثر شخصية مكروهة في تونس، في وقت عرفت تونس فيه واحدة من أسوء أزماتها السياسية و الإقتصادية، و بعد أشهر من أحداث العنف البوليسي المتصاعدة و التي يدعي الأحزاب الحداثية مكافحة مظاهرها، و في تجاهل تام لإرادة اكثر من 500 الف مواطن قاموا بالإمضاء على خارطة طريق تفرض عزل الإخوان من الحكم، عبر أحد مؤسسي و عضو المكتب السياسي "للتيار الديمقراطي" "ذاكر لهيذب" عن إعجابه و تفائله بلقاء و "صلح" مسموم بين قيس سعيد و شيخ الإخوان... 

هذا الفرح لم يكن مستبعدا حيث انه لا يخفى على أحد منح بعض نوابه الثقة للحكومة المحينة

 المضحك في الأمر هو إدعاء "لهيذب" بأن "هذا الصلح  سيمنحنا نقطتي نمو ايضافيتين و درج في الترقيب السيادي "حسب قوله،في حين ان الواقع و المنطق يقول عكس هذا، فهذه النتائج لا يمكن ان يرجى منها صلح بل ستنتج عنه حكومة سياسية تظم إئتلاف التكفير و الاخوان و يترأسها هشام المشيشي.

كان من الواجب على الدكتور لهيذب الاكتفاء بالتحاليل الطبية و عدم الخوض في التحاليل الاقتصادية و السياسية فهو ليس من اهل الاختصاص

Commentaires

الأرشيف

نموذج الاتصال

Envoyer