باجة تستغيث

 باجة تستغيث

باجة مطمور روما، الولاية المنتجة سنويا لأكثر من 3 ملايين قنطار حبوب، باجة عاصمة ولايات الشمال الغربي تستغيث بسبب الكورونا وبسبب سوء قرارات حكومات. 
باجة اليوم تقف عاجزة أمام الإنتشار الكبير لفيروس كورونا و أمام الأعداد الهائلة لمرضى الكوفيد، المستشفى الجهوي بباجة لم يعد بإمكانه إستعاب المرضى و هو ما جعلنا نرى مجموعة من المرضى ملقون خارج المشفى .
وقد شملها قرار الإغلاق و الحجر الصحي الشامل الصادر عن رئاسة الحكومة و ذلك لتجاوز عدد مرضى الكوفيد 400 إصابة لكل 100000 ساكن خلال الأسبوعين الأخيرين فقط، و حسب تصنيف وزارة الصحة تعتبر باجة رابع ولاية من حيث عددٍ الإصابات. 
و شأنه شأن بقية قرارات الحكومة المتأخرة و الناقصة و ذلك لعدم توفير الحكومة لما يلزم من أكسجين للمرضى، وعدم توفير المستلزمات الغذائية للسكان، و هو ما أثار غضب سكان الولاية والذين إعتبروا أن هذا القرار تعسفي حيث انهم منعوا من شراء مستلزماتهم الغذائية، فإن لم يمت السكان من الكوفيد فإنهم سيموتون من الجوع.




Commentaires

الأرشيف

نموذج الاتصال

Envoyer