بالفيديو: زهير الزديني : لو كان وراء عبير موسي قوة خارقة كما يدعون لما عنفت داخل و خارج البرلمان


عبر الناشط‎ زهير الزديني و المقيم في طوكيو‎ على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك أن التونسيين تعرضوا إلى مغالطات إبان أحداث جانفي 2011 و تأملوا خيرا في السياسيين و لكن خذلوهم على مدى 10 سنوات متوجها إلى رئيس الحكومة الخاضع لإملاءات الإخوان أن نهايته ستكون كسابقاته و نهاية حزامه ستكون مزبلة التاريخ مع الأحزاب التي رضخت للتوافق مع الاسلاميين و أصبحوا اليوم أحزاب الصفر فاصل. 

و أضاف أنه لو كان وراء عبير موسي قوة خارقة أو دولة نافذة كما يدعون و يشوهون حزبها لما تجرأ أحد على الإعتداء عليها داخل البرلمان من قبل الإخوان و حلفائهم و خارج البرلمان مشيرا إلى الإعتداء الأخير التي تعرضت له رئيسة الحزب يوم السبت 05 جوان 2021 من قبل الأمنيين و ممارسات التعذيب التي طالت الكتلة بمنعهم من التزود بالماء. 
مؤكدا أن ما حصل يومها يثبت أن عبير موسي إمرأة تناضل بكل صدق محاطة فقط بأنصارها و محبيها و بالرغم ما تتعرض إليه هي صامدة و الوحيدة التي تواجه الاخوان واصفا أنها هبة من الله للشعب التونسي

Commentaires

الأرشيف

نموذج الاتصال

Envoyer