عبير موسي تكشف فساد الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب و إهدار المال العام


 عبر صفحتها الرسمية على الفايسبوك قدمت رئيسة كتلة الدستوري الحر اليوم 17 جوان 2021 نقطة تنويرية كشفت فيها الفساد المالي و الإداري للدولة و ذلك عبر التطرق لأشغال الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب التي تمثل اليوم أمام البرلمان للتصويت على تجديد نصفي للهيئة و بينت أن من مهامها إحداث قاعدة بيانات و لكن عبر موقها الرسمي لا وجود لبيانات و لا تقارير و لا بلاغات في ضل تعذيب المواطن التونسي على كل المستوايات و عرجت بحديثها عن المساجين و بأنه لا يوجد أي معلومة على وضعية السجون و الضروف السجنية في فترة الكوفيد و ذكّرت بحوار رئيس الهيئة يوم 16 أفريل المنقضي بتصريحه أن ميزانية الهيئة 2 مليار و لا تكفي إلا لخلاص الاجور. و عددت شروط الترشح لهذه الهيئة و منها شرط أن يكون المترشح محايد و نزيه و لم يتولى منصبا في النظام السابق و لم يناشده  في المقابل ذكرت اسم كاتب عام الهيئة و هو ضياء الدين مورو ابن عبد الفتاح مورو و هو قيادي إخواني و ذلك في اطار الموالات و المحابات و الترضيات و الهيمنة و تسييس كل الهيئات الوطنية. و في إطار الحياد المزيف أيضا ذكرت اسم القاضي المتقاعد جمال خماخم و هو عضو مجلس المستشارين السابق المعين من الرئيس الراحل زين العابدين بن علي. و ذكرت كذلك أن إحالة القائمة إلى الجلسة العامة تم في إطار التدليس و بتواطؤ من القوى المدنية و السكوت على هذه الإجراءات الغير قانونية

Commentaires

الأرشيف

نموذج الاتصال

Envoyer