زيارة لاسرائيل... فدعوة لطالبان

 زيارة لاسرائيل... فدعوة لطالبان


دعوة... فرفض... فغضب
 وجهت منذ مدة السلطات التركية دعوة رسمية للقيادات الفاعلة بحركة طالبان الإرهابية للتشاور والحديث على آخر المستجدات في جمهورية أفغانستان الإسلامية لترد عليها الأخيرة بالرفض معبرة عن غضبها واستنكارها لما يقوم به الجانب التركي من تجاوزات ومعاملات مسيئة لهم على حد تعبيرهم. حيث كان رد الناطق الرسمي للحركة كتالي:
" نرفض أن يعاملونا كما يعاملون فصائل المعارضة السورية
 على الأقل أن يعاملونا كتعاملهم مع حكومة طرابلس في ليبيا "
 ليترك الأخير عدة تساؤلات وشبهات تحوم نحو تركيا بدرجة أولى وحلفائها بدرجة ثانية علما وأن الدعوة الموجة للتنظيم سبقتها بأيام معدودة زيارة غاية فالسرية قام بها رجب طيب أردوغان للحليف الاقتصادي إسرائيل والتي بدورها بمثابة صندوق مغلق شديد الغموض فلم تبادر أي وسيلة إعلامية تركيا بنقل المعلومة على غرار القنوات العبرية التي تحدثت عن هاته الزيارة دون الحديث على فحوى هذا اللقاء.
 فماذا حدث يوم اللقاء الموعود بين تركيا وإسرائيل؟ وهل لتركيا أطماع أخرى على غرار الدول العربية؟ وهل تشمل أطماعها كل بلاد الستان؟

Commentaires

الأرشيف

نموذج الاتصال

Envoyer