"أعشق الاذكياء .. حتى كيف يبداو خصوم"

 "أعشق الاذكياء .. حتى كيف يبداو خصوم"


في علاقة بموقف الحزب الدستوري الحر والذي عبرت عنه رئيسته الأستاذة عبير موسي من قرارات الرئيس قيس سعيد، كتبت المدونة و الناشطة في المجتمع المدني أمينة منصور يوم أمس الإثنين 26 جويلية 2021 تحليلا سياسيا لما جاء في كلمة عبير موسي و ما يمكن ان يربحه الحزب انتخابيا من هذا الموقف حسب رأيها.

هذا و قد أكدت منصور في نهاية تدوينتها على إختلافها مع موسي وذلك من خلال قولها "أعشق الاذكياء .. حتى كيف يبداو خصوم"

وهذا ما جاء في نص التدوينة كاملة:

" #سياسيا خروج موفق جداا لعبير موسي .. خطوة مدروسة بدقة .. اصطفت مع الرئيس ( en précisant نعرف الي أنت ما تحبناش ) .. و وضحت أنو الاصطفاف هذا جاء من اجل حربه على الخوانجية ( رغم الي أنت ما وقفتش معنا قبل ) و مصطفة معاك من اجل فرحة الشعب الي فاهمتو و ما نحبش نغص عليه

احسبو وحدكم قداش من بونتو مركات .. و مازال مازال .. 

عبير طلعت البارا متع المطالب للسماء .. غلق مقر القرضاوي .. حل الجمعيات .. ريحة الخوانجية لا في الحكومة القادمة .. و موش اكهو .. ريحة الي خدمو معاهم زادا و الي باركوهم و الي ما حبوش يسحبو الثقة منهم و ريحة اللبن في الطاس .. 

صعبت الحكاية خاطر رزات الرئيس في شطر مواليه 

طلعت البارا زادا في الحرب على الفساد باش ما تكونش شعبوية و انتقائية .. و طلبت des audits .. و هذا زادا باش يخسر الرئيس في برشة مصطفين معاه

 عبير اليوم .. خذات احسن بلاصة .. بلاصة المتفرج الفارس .. المتفرج الرقيب .. ( نستنى فيك في الدورة و أنت تحت مجهري ) .. يزيني ما تعبت اليوم باش نأكل الهندي بيدين القطوسة


#انتخابيا تنجم تكون عبير خسرت البعض من قواعدها الي كانو مساندينها من اجل حربها على الخوانجية .. أما فيسع اليوم عوضتهم بقواعد جدد وقتلي قدمت نفسها على أنها الرقيب الي باش يحمي فرحة الشعب و باش يمنع اغتصابها أو اجهاضها .. عبير خسرت من قواعدها طبقة تجمعها حرب زائلة و ربحت طبقة تجمعها مبادىء و افكار .. طبقة يجمعها الخوف من الانحراف بالسلطة.. عبير اليوم تكلمت على لسان الطبقة المثقفة 


أعشق الاذكياء .. حتى كيف يبداو خصوم"

Commentaires

الأرشيف

نموذج الاتصال

Envoyer