الحزب الدستوري الحر لا يباع ولا يشترى

 الحزب الدستوري الحر لا يباع ولا يشترى


أكد اليوم الأستاذ محمد كريم كريفة في كلمته عبر النقطة التنويرية التي بثت في الصفحة الرسمية للأستاذة عبير موسي اليوم الإثنين 5 جويلية 2021، أن الكتلة النيابية للحزب الدستوري الحر ناضلت طيلة سنتين من اجل تطبيق القانون و تطبيق النظام الداخلي و تطبيق الإجراءات بطريقة صحيحة رغم سكوت باقي الكتل النيابية عن الإنحراف في تطبيق القوانين داخل قبة البرلمان.
 هذا و قد إستعملت الكتلة عدة طرق في الدفاع عن تطبيق النظام الداخلي منها ما قدمتها من:
• تظلمات
• مراسلات
• شكايات بأنواعها؛ لدى المحكمة الإبتدائية، المحكمة الإدارية، قضايا شكايات جزائية
ليتفاجئ الحزب بتعلل القضاء بنوعيه العدلي و الإداري بأنه لا يتدخل في مجلس النواب، و هو ما تم ترويجه و ذلك لأن الحزب لا يباع و لا يشترى و لم يرضخ للإخوان، و إختار الحزب عدم السكوت و تنوير الرأي العام بكل كبيرة و صغيرة تحدث في المجلس و فضح مخططات بائعي الوطن.
و بخصوص تعرض رئيسة حزبه الأستاذة عبير موسي للعنف، قال كريفة بأن من يستعمل العنف هو دليل على إفتقاده للحجة.
كما أكد كريفة بأن كتلة الدستوري الحر تصدت و ستتصدى و لو بقي فيها نائب وحيد لمشروع أخونة تونس.
كما أكد الأستاذ كريم كريفة أن الحزب الدستوري الحر هو الوحيد الذي عارض هذه الإتفاقية و ما نشاهده اليوم من أصوات متعالية لرفض هذه الإتفاقية لا تتجاوز الركوب على الأحداث، لأنه كان بإمكان النواب في مكتب المجلس سحب نقطة تمرير اتفاقية قطر.
و قد إعتبر كريفة سكوت بقية الكتل على العنف الذي تتعرض له الكتلة داخل المجلس و خارجها بأنه عنف سلبي.

Commentaires

الأرشيف

نموذج الاتصال

Envoyer