الجزائر تبكي أفراد جيشها البواسل


 أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية عن وفاة 18 فردا من أفراد الجيش الوطني الشعبي الجزائري خلال تدخلات لاطفاء الحرائق في الجزائر و إجلاء المتساكنين. 
واصدرت بيانا جاء فيه : 
" على إثر الحرائق الإجرامية التي نشبت بالناحية العسكرية الأولى، خاصة بولاية تيزي وزو، وبالناحية العسكرية الخامسة، لا سيما بولاية بجاية، تم تسخير كافة الوسائل المادية والبشرية، منذ الساعات الأولى لاندلاع الحرائق، بتدخل أعوان الحماية المدنية ومفارز للجيش الوطني الشعبي، خاصة بمنطقة إيشلاظن، بين بلديتي عين الحمام والأربعاء نات-إيراثن بولاية تيزي وزو، وكذا في ولاية بجاية بمنطقة تالة حمدون.خلال هذه التدخلات، سجلت وزارة الدفاع الوطني، بكل أسف، وفاة ثمانية عشرة (18) عسكري، من بينهم دركي (01) واحد، تابعين لمفرزة من الكتيبة 57 مشاة خفيفة، المتواجدة بمنطقة إيشلاظن، إضافة إلى إصابة ستة (06) عسكريين بحروق متفاوتة الخطورة. كما أصيب سبعة (07) عسكريين بجروح، وأربعة (04) بحروق بليغة وأربعة (04) آخرين بحروق خفيفة، تابعين للكتيبة الرابعة للمشاة المستقلة، المتواجدة بتالة حمدون، بولاية بجاية، بالناحية العسكرية الخامسة، والتي تمكنت بتدخلها من إنقاذ مائة وعشرة (110) مواطنا، بين نساء ورجال وأطفال من ألسنة النيران.
وعلى إثر هذا المصاب الجلل، يتقدم السيد الفريق شنڨريحة السعيد، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي باسمه ونيابة عن جميع مستخدمي الجيش الوطني الشعبي، بخالص التعازي والمواساة لأسر الشهداء وذويهم وللمؤسسة العسكرية، راجيا من الله تعالى أن يتغمد أرواحهم الطاهرة برحمته الواسعة وأن يسكنهم فسيح جناته مع الشهداء والصديقين الأبرار، وأن يلهم ذويهم جميل الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل، متمنيا الشفاء العاجل لبقية المصابين.
ويبقى الجيش الوطني الشعبي مجندا إلى جانب إخوانه المواطنين حتى الإخماد النهائي للحرائق.

Commentaires

الأرشيف

نموذج الاتصال

Envoyer